شاركنا على الفيس بوك

الجمعة، 7 يناير، 2011

هل تتحدث مع نفسك ؟

هل تتحدث مع نفسك ؟


عندما نرى أشخاصا يتحدثون إلى أنفسهم نشعر أحيانا أن ما يفعلونه شيء غريب.
غير أننا نعرف أن كل الناس يتحدثون إلى أنفسهم بصمت، ولا نعتقد أن ذلك شيء مستغرب أو مستهجن. وإذا آذانا شخص من الأشخاص بكلمة أو بفعل، نجد أننا عندما نخلو إلى أنفسنا نعبر عن غضبنا بان نرسم مشهدا دراميا نتصور فيه أننا نتكلم بكثير من الغضب ونرد على الإهانة بمثلها بكلمات بالغة القسوة.

وهناك من الناس من ينفق ساعات طويلة في رسم هذه المشاهد الغاضبة وتقليبها وتكبيرها وتصغيرها وتفصيلها، وهي مشاهد تعكر صفاء النفس لأنها مشاهد سالبة في أساسها.

كل واحد منا يدخل في حديث مستمر مع نفسه وينفق في سبيل ذلك الكثير من الطاقة والوقت والجهد على أشياء قليلة القيمة.


ويبدأ هذا الحديث مع النفس من لحظة اليقظة في الصباح إلى أن يحين وقت النوم.
وهذا الحوار الداخلي يستمر أثناء العمل والدراسة والمطالعة ومشاهدة التلفزيون والحديث مع الآخرين وأثناء السير في الشارع وركوب الحافلة وتناول الطعام الخ.

في كل الأوقات نقيم الآخرين، ونعلق على تصرفاتهم وأقوالهم وشؤونهم، ونلومهم ونعتب عليهم إلى غير ذلك.
وهذه الأحاديث في داخلنا تزداد قوة مع مرور الوقت وتزداد نفوذا على حياتنا وترسم الإطار الفكري والفلسفي الذي نتحرك في داخله ونتصرف وفق له.

هذه الأحاديث هي التي تسهم في تشكيل قيمنا وتترجمها شيئا فشيئا إلى أفعال ترسم علاقاتنا مع أنفسنا ومع الآخرين. فإذا كانت هذه الأحاديث سلبية أو ايجابية فإنها ستؤثر على العقل الباطن عندنا في كل الأحوال وسيكون لها نتائج سلبية أو ايجابية حسبما يكون عليه الحال.


هذه الأحاديث نشاط آلي، يعمل بداخلنا سواء شعرنا بذلك أو لم نشعر.


وإذا أدركنا ذلك بالشكل الكافي فانه سيكون بإمكاننا أن نسيطر على العملية برمتها، وسيكون بإمكاننا أن نجعل الحوار الداخلي حوارا ايجابيا.

وإذا فعلنا ذلك فسيكون في يدنا قوة تعمل بإرادتنا وتوجهنا إلى ما هو خير ومفيد.
حاول أن تكون واعيا لم يدور في رأسك من أفكار وفي صدرك من عواطف. راقب هذه الأفكار والعواطف وبالتدريج سيكون في وسعك أن تتحكم في الحوار الداخلي لمدة أطول وإذا راقبت هذه الأفكار والعواطف فانك بالتدريج ستوجد مسافة بينك وبينها. وبالتالي تصبح أكثر قدرة على السيطرة عليها. عندما تجد أن الأفكار التي تدور في مخيلتك تافهة وعديمة القيمة أوقفها على الفور.



غيٍٍرها إلى ما هو أفضل وأكثر فائدة. غير الموضوع وغير الكلمات. إن الأمر يشبه إلى حد كبير الاستماع إلى شريط مسجل.


إذا لم تعجبنا المادة المسجلة فإننا نغير الشريط ونستمع إلى شريط آخر يروق لنا. لماذا نسمح لأنفسنا أن نستمع إلى شريط يعكر صفونا ؟ لنغير الشريط بشريط آخر يتحدث عن السعادة والنجاح والتقدم.


ويقول لنا علماء النفس إن بإمكاننا أحيانا أن نوقف الشريط المزعج تماما دون أن نستمع إلى شريط آخر وان كان ذلك لفترة قصيرة من الوقت. ويقولون لنا إن الحوار الداخلي مفيد أحيانا، ولكنه في كثير من الأحيان ثرثرة متواصلة لا طائل من ورائها تصرف انتباهنا عما هو مفيد ومهم. وإذا أدركنا ذلك فان بإمكاننا أن نجعل هذه الحوار ايجابيا أو بإمكاننا أن نوقف هذا الحوار تماما فترة من الوقت. وبالتدريب نستطيع أن نسيطر على ما في داخلنا في أفكار.